تعتبر مواقع التواصل الاجتماعي ومن بينها الفايسبوك حقلا خصبا استخدمته الجماعات الإرهابية خلال السنوات الأخيرة وذلك من خلال نشرها لإعلانات خاصة بها، والهدف من ذلك هو جذب العقول الشابة إليها و كذلك نشر رسائلها الجهادية، وهو الأمر الذي خلف سخطا كبيرا لدى المواطنين في مختلف أنحاء العالم، خاصة بعد هجمات باريس نهاية العام الماضي.

 وفي هذا الصدد أعلن "الفايسبوك" الحرب ضد الإرهاب من خلال إطلاق برنامج جديد يعتمد على توفير رصيد مالي بقيمة 1000دولار "10 الآف درهم مغربي" لأي شخص يحارب ويرفع صوته ضد خطابات الكراهية ودعاية الإرهاب"عن طريق حملات إعلانية".

وحسب العديد من المواقع، فإن هذه الاستراتيجية الفايسبوكية تعتبر ذكية لأنه بدلا من أن تقوم بغلق وحظر الصفحات المتطرفة والتي تنشر الكراهية بين أتباعها، قامت بالتركيز على توعية وتثقيف العقول الشابة من خلال منح مالية لمحاربة الإرهاب.

وأضافت المصادر ذاتها أن أول شخص حصل على رصيد مالي بقيمة 1000 دولار من الموقع الأزرق هو أحد الكوميديين الألمان يدعى عربي العياشي وذلك بعد نشره لإحدى الفيديوهات بهذا الخصوص. وبخصوص كيفية الحصول على 1000 دولار، فإن الفايسبوك لم يوضح أي شيء حول إجراءات التحقق بالنسبة للمستفيدين، وبالتالي تبقى إمكانية صرف الرصيد في أمور شخصية وارد.

حنفي حنكة

يتم التشغيل بواسطة Blogger.